الجمعة, 4 ديسمبر, 2020

الأهلي يصطدم ب”وداد المغرب”.. عربيا
الأهلي يصطدم ب”وداد المغرب”.. عربيا

الأهلي يصطدم ب”وداد المغرب”.. عربيا

لا يعلمُ كلُّ منتظري ظهورِ الأهلي في البطولةِ العربيّةِ بأيِّ شكلٍ سيظهرُ الفريقُ ، رَغْمَ إيمانِهم بقُدرتِه على العودَةِ بنتيجةٍ تحفظُ لهم حظوظَهم في مباراةِ الإيابِ ، صعوبةُ مواجهةِ بطلِ أفريقيا العامَ الماضي، تُعدُّ تحدّيا في نظرِ جمهورِ ممثّلِ ليبيا الذي لعبَ سابقا مواجهاتٍ من هذا النوع، ونجحَ في الخروجِ منها بما يخدمُ مصالِحَهُ في حساباتِ التأهّل

وبِلُغةِ المنطقِ ، لا أحدَ يدري حتى الآن ما بمَقْدُورِ رفقاءِ الغنودي تقديمَهُ في أوَّلِ ظهورٍ بعدَ نهايةِ الموسمِ الماضي ، فالإضافاتُ الكبيرةُ التي طرأَتْ على الفريقِ تشكّلُ بعضاً من التخوّفِ لا التشكيكِ ، لقلّةِ الانسجامِ بين إيهاب جلال ولاعبِيهِ

وللواقعِ لغةٌ تبرزُ في هذه المباراة ، كلُّ المؤشراتِ تقولُ إنَّ الأهلي لنْ يلعبَ مُندفِعا مساءَ اليوم في مركّبِ محمد الخامس، وسيقبلُ اللعبَ في أكثر من ثُلثي المباراة ، لتمرّسِ الودادِ في مثلِ هذه المواعيدِ أوّلا ، ولأنَّ الجمهورَ المتوقع حضوره بكثافةٍ لن يسمحَ بخروجِ المباراة، دونَ نتيجةٍ تُنسيهِ خيبةَ المغادرةِ قبل يومين من دوري أبطالِ أفريقيا

مشكلةٌ أُخرى يتمنّى كلُّ من ينتظرُ المباراةَ أن تكونَ قد حُلَّت ، وهي قلبُ الدّفاع، وعدمُ تعامُلِهِ السليمِ مع الكُراتِ العرضيّةِ؛ السِّمَةُ الأقوى تقريبا في خصائصِ الفريقِ المغربيّ ،كما أنَّ لـ”نشنوش والغنودي وعبود” دوراً كبيراً في إظهارِ التماسكِ حتى لا تفلَت المباراةُ منذ بدايتِها

مقالات ذات صله