الأحد, 5 يوليو, 2020

من عامل في متجر للأرز إلى صاحب مجموعة هيونداي العالمية
من عامل في متجر للأرز إلى صاحب مجموعة هيونداي العالمية

من عامل في متجر للأرز إلى صاحب مجموعة هيونداي العالمية

يولد النجاح والتفوق من رحم المعاناة وحب المغامرة ، هي مقولة تنطبق على صاحب مجموعة شركات هيونداي “Hyundai” شونغ جو يونغ.

شونغ جو يونغ الذي ولد في إحدى القرى في كوريا الجنوبية، سنة 1915، ونشأ في عائلة فقيرة، حيث كان الأكبر من بين 7 إخوة.

لكن الطفل الصغير، لم يستسلم للظروف القاسية التي نشأ بها وقرّر الخروج للعمل في سن مبكرة.

انتقل شونغ جو يونغ إلى سيئول، للبحث عن عمل، أين تنقل بين أكثر من عمل، إلى أن استقر كعامل في متجر للأرز، أين كان  مسؤولا عن الحسابات، وكانت تلك بداية تطوير مهاراته التجارية.

لم يكتف شونغ جو يونغ بتجربة نشاط واحد، ولم توقفه خيباته السابقة، بل كانت دافعا له لمزيد المحاولة، وبعد إغلاق متجرالأرز،  انتقل إلى مجال إصلاح السيارات، فأنشأ ورشته الخاصة لإصلاح السيارات.

وواصل في تطوير أنشطته، فأسس سنة 1946 شركة “هيونداي”،  “الوقت الحاضر” باللغة الكورية، للمقاولات والصناعات المدنية.

وساهمت الشركة بشكل كبير في مشاريع البناء وإعادة الإعمار بعد انتهاء الحرب بين الكوريتين، بإنشاء الجسور والطرقات ومصانع الطاقة النووية، ما أكسب الرجل ثقة الحكومة الكورية، التي عملت بعد ذلك على دعم شركات شونغ جو يونغ.

سنة 1967 أنشأ شونغ جو يونغ، مصنعا للسيارات تمثل نشاطه في تجميع سيارات فورد في كوريا، وتم تصنيع أول سيارة لشركة  هيونداي سنة 1975.

اكتسبت شركات هونداي ثقة دولية، ولم يقتصر نشاطها على المشاريع داخل كوريا بل أصبحت مشاريع عالمية.

لم يتوقف طموح شونغ جويغ، وشغفه بريادة الأعمال، فأسس سنة 1973 مصنعا لتصنيع السفن وترميمها.

وتميّز رجل الأعمال الكوري بخوض شتى التجارب والمغامرة، حتى في الأنشطة التي لا تعتبر من اختصاصه، فأسس سنة 1983، شركة هيونداي للالكترونيات، المتخصصة في تصنيع وتطوير الحواسيب.

ترشح شونغ جو يونغ للرئاسة، وتوفي سنة 2001.

شاهد الفيديو:

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *