الجمعة, 30 أكتوبر, 2020

A Quiet Place: ممنوع إصدار أي صوت مهما كان خافتا !!
A Quiet Place: ممنوع إصدار أي صوت مهما كان خافتا !!

A Quiet Place: ممنوع إصدار أي صوت مهما كان خافتا !!

خرج فيلم ” A Quiet Place” عن الصورة المعهودة والتقليدية لأفلام الرعب الأمريكية، إذ أنه لم يعتمد على الدماء والقتال والرؤوس المقطوعة، لشدّ المشاهد، وكمن الرعب هذه المرة، في لحظات الترقّب والتوتر والقلق، التي تسيطر على المشاهد، وهو يتابع فيلم A Quiet Place.

وعلى عكس أفلام الرعب القائمة على السرعة، والأصوات العالية، والدماء والأكشن، تتسارع دقات قلوب مشاهدي “A Quiet Place”، عند إصدار أي صوت مهما كان خافتا، إذ أنّ إصدار أي صوت خافت قد يؤدي إلى القضاء على حياة عائلة بأكملها.

قامت ببطولة الفيلم إيميلي بلانت، أمام بطل الفيلم ومخرجه وزوجها في الحقيقة جون كرازنسكي، في دوري الأب والأم٬ مع ميليسنت سيموندس التي قامت بدور ابنتهما الصماء، وهي صماء في الحقيقة، ونوا جوب في دور الابن الأصغر.

تصارع العائلة من أجل البقاء، والنجاة من كائنات مفترسة، سيطرت على العالم، وتصطاد ضحاياها، من خلال الأصوات التي يصدرونها مهما كانت خافتة، فيختفي الحوار والكلمات، ويقوم الفيلم، على التعبير الجسدي، وملامح الوجه والنظرات.

حقّق الفيلم الذي تم طرحه سنة 2018، إيرادات بلغت 213 مليون دولار، والتي فاقت ميزانيته (17 مليون دولار)، بـ 12 مرة.

شاهد الفيديو:

 

مقالات ذات صله